سرايا بوست / جرائم وجدي غنيم.. أحل دماء الأقباط والشيعة لإشعال الفتنة في العالم العربي
سرايا بوست / جرائم وجدي غنيم.. أحل دماء الأقباط والشيعة لإشعال الفتنة في العالم العربي

مصطفى مكى

لا يزال وجدي غنيم الداعية الإخواني السكندري الهارب إلى تركيا مصدرا للفتاوى الإرهابية والتكفيرية ومرجعا شرعيا لعدد كبير من التنظيمات الإرهابية وخاصة المنبثقة من جماعة الإرهابية مثل حركات حسم ما تعرف باسم لواء الثورة والتي تعتبره مفتيا شرعيا لها.

 

«غنيم» لم يتوقف عن أفكاره وفتاواه المحرضة للعنف والعمل المسلح ليس في فقط بل في العراق وسوريا أيضا لدرجة أنه تحول إلى أحد المرجعيات الشرعية لتنظيم داعش الإرهابي وخاصة بعد إعلانه الاستقالة من جماعة الإخوان الإرهابية، ووصلت العلاقة بين غنيم وداعش إلى حد تأكيد البعض على مبايعة غنيم أبو بكر البغدادي سرا ورغبته في السفر إلى سوريا من الحدود التركية لينضم إلى صفوف التنظيم هناك في أقرب فرصة ممكنة.

 

أبرز جرائم الداعية الإخوان المتطرف المتمثلة في فتاواه الداعية لإشعال النار في مصر خاصة، فتواه الأخيرة بجواز قتل الأقباط وهدم دور عبادتهم، وأطلق هذه الفتوى من خلال فيديو له منشور على موقع الفيديو الشهير "يوتيوب" بعد حادث تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية، مباركا فعلة تنظيم داعش الإرهابي مستدلا على ذلك بأن الأقباط هم من دعموا سقوط نظام الحكم الإسلامي في مصر بسبب مشاركتهم في ثورة 30 يونيو المجيدة.

 

ليس هذا فحسب بل أفتى وجدي غنيم مؤخرا فتوى تخدم مصالح تنظيم داعش الإرهابي حيث أكد على جواز قتل الشيعة سيان في مصر أو في العراق أو في سوريا، معتبرا إياهم كفار مستحلي الدم والعرض والمال كونهم يسبون الصحابة وأمهات المؤمنين، وقد لاقت هذه الفتوى تأييدا كبيرا من تنظيم داعش الإرهابي، جعل أنصار التنظيم يرفعون اسم غنيم من  قائمة مشايخ الإخوانج التي وضعوها للهجوم على مشايخ جماعة الإخوان الإرهابية.

 

أما الفتاوى الأكثر مشاهدة وتداولا له هي فتواه المحرضة لقتل رجال والجيش، ودعوة المجندين لترك خدمتهم، وقد كانت هذه الفتاوى مرجعا لحركات الإخوان المسلحة لتنفيذ عمليات اغتيال واستهداف للكمائن الخاصة برجال الشرطة والجيش.

 

بعيدا عن هذا كله تعاقد غنيم سرا مع شركة سورية مشبوهة معروف بانتمائاتها للميلشيات المسلحة في سوريا كي يسجل شرائط دعوية له وتعرف باسم مؤسسة الشام وبالفعل سجل معهم  أكثر من درس دعوي تحريضي لم ينشرهم على صفحته بموقع يوتيوب مكتفيا بأن تكون هذه الدروس حصرية لتلك الشركة التي ساعدته للعودة إلى المنابر من جديد في تركيا من خلال السماح له بالقاء أكثر من خطبة جمعة في الفترة الأخيرة في تركيا.

 

وجدي غنيم ممنوع بأوامر إخوانية عليا من الظهور على أي من شاشات الإخوان بسبب فتاويه التحريضية التي استغلها البعض للتأكيد على إرهاب الإخوان، والمفاجأة أن اسم الداعية الإخواني السكندري المتطرف ضمن الأدلة المقدمة من السيناتور الأمريكي تيد كروز على إرهاب الإخوان حيث استغل دروسه التحريضية على العنف والدم لمطالبة الكونجرس الأمريكي والبيت الأبيض على مشروع حظر الإخوان في أمريكا ووضعهم على قوائم .

 

وفي انفراد لـ«صوت الأمة»، حول هذا الداعية الإخواني المتطرف، فمحامون مقربون منه أكدوا على تورطه في قضايا تأسيس ودعم وتمويل حركة إخوانية مسلحة هنا في مصر عاقدا اجتماعات مع أحد الإرهابيين في تركيا من أجل تأسيس هذه الحركة، وتنظر هذه القضية في المحاكم المصرية حاليا تمهيدا لإصدار حكم جديد يضاف إلى الأحكام القضائية التي صدرت في حق هذا الإخواني الذي اقترب من أن يصبح داعشيا قريبا جدا.

 

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات