سرايا بوست / رغم الخسائر.. غادة والي تجبر خواطر المشاركين في معرض ديارنا ببيان وردي
سرايا بوست / رغم الخسائر.. غادة والي تجبر خواطر المشاركين في معرض ديارنا ببيان وردي

كتبت - مرفت رياض

رغم تحقيقات «صوت الأمة» حول معرض ديارنا لهذا العام، والذي أكد فيها معظم المشاركين بالمعرض أنهم خسروا، ولم يحققوا مكسبا يذكر، بجانب اعتراف الرواد أنهم علموا بالمعرض مصادفة، وأنه الدعاية لم تكن كافية، إلا أنه الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، استعرضت أمس الإثنين، تقريرا حول انتهاء الدورة 58 لمعرض الأسر المنتجة ديارنا للعام الحالي 2017.

 

وقد جاء بالتقرير أن المعرض شهد إقبالا واسعا من الزائرين المصريين والعرب والأجانب، حيث زاد عدد الزائرين عن  16 ألف زائر خلال مدة إقامة المعرض، وقد اقبل على المعرض العديد من ضيوف من الجنسيات العربية والأجنبية الذين أبهروا بدقة، وجمال التصميمات الفريدة والذوق المتميز خاصة وانها نابعة من البيئة المصرية الاصيلة، كما زاد حجم مبيعات  المعرض على 5 مليون، و500 ألف جنيه.

 

وهو ما اعترض عليه بعض العارضين بالمعرض في اتصال هاتفي معنا متساءلين هل هذا التقرير جبر خواطر لنا؟.. أم محاولة لتغيير الحقيقة التي أعلناها من خلال أحاديثنا  للوسائل الإعلامية المختلفة؟. 

 

والتي اتفقت معظمها في اعتراضنا على دعاية المعرض وتوقيته الذي جعل مكاسبنا منه حلما تلاشى على أبواب المعرض ونحن نحمل معروضاتنا راحلين إلى محافظاتنا المختلفة.

 

وأضافوا أن المعرض أقبل عليه الزوار بشكل كبير في اليومين الأولين من المعرض فقط نتيجة الدعوات التي أرسلتها الوزارة لهؤلاء الزوار، لكنه في معظم الأيام كان الإقبال ضعيفا للغاية ولم نحقق مكاسبا تذكر وأن المعرض السابق في نوفمبر الماضي كان الإقبال عليه بشكل أكبر وحقنا مكاسبا أعلى مقارنة بهذا المعرض.

 

جدير بالذكر أن «صوت الأمة»، كانت استعرضت في عدة تحقيقات سابقة تعليقات العارضين على المعرض وانتقاداتهم له ومن هذه التعليقات.

 

«المعرض حطم آمالنا في الربح والإقبال ضعيف جدا.. لكن لم يخطر ببال أحد أن ما ربحناه سنشتري به تذكرة قطار العودة، وينطبق على أغلبنا مقولة.. رجع إيد ورا وإيد قدام.. توقيت المعرض كان سيئا للغاية بسبب فترة الامتحانات وعدم الدعاية الكافية.. مبعتش بشلن ولم أبيع سجادة واحدة خلال المعرض لإنه مبقاش فيه خير ومفيش تسويق  لينا زي زمان.. أنا خسرانه». كانت تلك هي أبرز تعليقات بعض المشاركين في مرض ديارنا لـ«صوت الأمة».

 

وكان المعرض قد أقيم في الفترة من (19- 30) من ابريل الماضي، تنوعت المعروضات بين المنتجات الخشبية والملابس الجاهزة ومنتجات الخزف والزجاج والمفروشات والملابس المطرزة يدويا والتي تلبي احتياجات الأسرة المصرية، بأسعار تتناسب وجميع المستويات أيضا السجاد الحرير والصوف والكليم والجوبلان والمشغولات الفنية ومشغولات الألباستر، والنحاس والصدف والخوص والبامبو، ومنتجات الزجاج والصناعات الغذائية بالإضافة إلى المنتجات المتميزة للشركة القابضة للغزل والنسيج.

 

واشتراك عدد من المحافظات الحدودية بمنتجاتها التراثية ذات الطابع المميز مثل محافظات الوادي الجديد وسيناء والبحر الأحمر، وقد بلغ عدد العارضين للدورة المنتهية 416 عارضا.

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات