السودان / الراكوبة / مجلس المتأثرين يناشد بطي قضية الخيار المحلي
السودان / الراكوبة / مجلس المتأثرين يناشد بطي قضية الخيار المحلي
جدد مجلس المتأثرين من قيام سد مروي بنهر النيل، مطالبته باستعجال طي ملف قضية الخيار المحلي، وذكـر إن إعمار وإنفاذ خيارات توطين المتأثرين حول البحيرة ظل معلقاً وبحاجة لقوة دفع من الدولة بمختلف مؤسساتها المركزية والولائية. وذكـر رئيس المجلس، عيسى محمد عمر، أَثناء جلسة مباحثات عقدها مع حكومة الولاية بالدامر، إنهم بحثوا مع الولاية قضايا منطقة أبوحراز بمحلية البحيرة، مؤكداً أن المنطقة لا زالت خارج منظومة التوطين وخدمات الإنتاج الزراعي، رغم أنها مغمورة كلياً بمياه بحيرة سد مروي.
وأكد ل"الشروق" لزوم الإسراع في حل قضية المتأثرين من منطقة أبو حراز وبقية الخيارات، خاصة في ظل تعثر تنفيذ مشروع أبو حراز الزراعي، بسبب النزاع بين ولايتي نهر النيل والشمالية بشأن المشروع.
من نـاحيته أقر والي نهر النيل، حاتم الوسيلة السماني، بتعثر المفاوضات مع الولاية الشمالية بشأن مشروع أبو حراز الزراعي، مشيراً إلى أنها وصلت إلى طريق مسدود رغم ما قدمته حكومته من تنازلات.
وأشار إلى ما تم من خطوات جادة في سبيل التسوية الشاملة للقضية قاطعاً بالتزام حكومته بطي ملفاتها، لكنه أكد أن مسؤولية تنفيذ الخيار المحلي لمتأثري سد مروي بالولاية تقع على عاتق الحكومة الاتحادية بالدرجة الأولى وليس الولائية.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس