السودان / الراكوبة / الحكومة الجديدة..تساؤلات القوى السياسية و آمال المواطنين
السودان / الراكوبة / الحكومة الجديدة..تساؤلات القوى السياسية و آمال المواطنين
الوعود التي اطلقتها الحكومة في أعقاب انفاذ مخرجات الحوار الوطني بأن تشمل حكومة الوفاق الوطني كل المشاركين في الحوار يبدوا أنها اقمحت الحكومة في مازق تأجيل إعلان التشكيلة الجديدة (حكومة بكري) وقد تجاوزت المدة المقررة بثلاثة أشهر عقب المؤتمر العام للحوار الوطني في أكتوبر الماضي و مضت عليه ستة أشهر دون بروز إرهاصات تدل علي قرب تسمية موعد محدد لإعلانها بما يشي الى وجود معوقات مكتومة داخل أضابير صناع القرار ، خاصة بعد التصريحات النهائية لرئيس الجمهورية بأن (الكيكة) صغيرة والأيادي كثيرة بما يتطلب التمهل للخروج بحكومة قومية رشيقة تحوي كافة ألوان الطيف السياسي ..(آخر لحظة) استطلعت القوي السياسية المختلفة حول هذا التأجيل بجانب المواطنيين ،حول إمكانية أن يفقد هذا التأجيل الحكومة مصداقيتها أمام الشعب ، بجانب عكس رؤي المواطنين حولها وآمالهم التي يرجونها: بيد الرئيس
الأمين العام لمجلس أحزاب الوحدة الوطنية عضو الآلية التنسيقية العليا لإنفاذ مخرجات الحوار عبود جابر ذكــر : إن الكل اجتهد في الوصول الى هذه المخرجات و كل الدوائرالآن أصبحت متصلة بأمر التشكيل الوزاري وفي انتظار إعلان الحكومة الجديدة موكداً أنها جاهزة للإعلان منذ وقت ليس بالقصير مشيراً الى وجود معطيات أدت لتأخيرها ،وذكـر إنهم كآلية فوضوا رئيس الجمهورية بإعلانها الى العامة بصفته راعي الحوار وأشار أن التأخير الذي حدث يرجع الى تقديراته وتـابع هو الوحيد الذي يعلم متي وأين سيعلن الحكومة وأردف نحن كقوي سياسية نؤكد أننا جاهزون ، وسخر عبود من الأحاديث التي تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تتحدث عن تأجيل إعلانها إلى رمضان القادم وذكـر هذه الأحاديث غير صائبة وتـابع نتوقع إعلانها أَثناء اسبوع منذ اليوم.
القول الفصل
أما أمين العلاقات الخارجية بالشعبي نادر السيوفي فسعي الى تبرئة حزبه من تهمة مسببات تأخير إعلان الحكومة الجديدة ، وأكد أن الصراعات الداخلية للأحزاب في عدم توصلها الى مفاهمات بشان تسمية مرشيحها في المحاصصة واحدة من الأسباب الرئيسية المباشرة لتأخير إعلان الحكومة مستشهداً في ذات الوقت بالتناحر الذي حدث حول القوائم في الحزب الاتحادي الديمقراطي ، بين جناحي إشراقة وأحمد بلال بجانب الصراع الذي يدور في الأمة القومي بين تيار مبارك الفاضل الذي يَأْخُذُ خُطْوَةُ صراع الزعامة مع بن عمه الصادق المهدي لأجل الظفر بالمشاركة بالإضافة الى صراعات المؤتمر الوطني الداخلية ،بجانب فشل الاتحادي الأصل في تسمية منسوبيه بعد القائمة الموزاية التي دفع بها حاتم السرعبر تفويض من زعيم الحزب محمد عثمان الميرغني ، في مقابل قائمة نجله الحسن وأشار السيوفي إلى أن كل هذه الصرعات تعد مؤشرات سالبة لإرجاء إعلان الحكومة المقبلة وعلي ضوء ذلك ذكــر : لاحد يستطيع أن يجزم متي ستعلن الحكومة خاصة مع يقين الحكومة الذي تزحزح قليلاً بعد الهجمة الشرسة للوبيات الأمريكية في إطار مساعيها للضغط علي حكومتها لإرجاء رفع العقوبات علي البلاد وقطع السيوفي بأن القول الفصل بيد رئيس الجمهورية في إعلان الحكومة.
محاصصة سياسية
عضو سكارتارية التجمع الوطني القيادي بالبعث وجدي صالح المحامي عزى التأخير الي عدم وصول المتحاورين الى مفاهمات بشان المحاصصة حول كيفية اقتسام (كيكة) السلطة الصغيرة وسط الأيادي الكثيرة الممتدة من الأحزاب والحركات وأكد أن هذه الاحزاب التي تتدافع حول السلطة ، تم استخدامها كديكور لمايسمي بالحوار بحسب قوله ، وأشار الى أنها مجرد (كمبارس) للوطني ، وزاد لاتسطيع أن تقدم او تأخر بشان إعلان الحكومة ، وأردف إلى التنازل الذي قدمه المؤتمر الوطني عن جزء من وزاراته علي حساب المصالح الذاتية لنافذين بداخله كان من وراء هذا التأخير .
ارهاصات واصِله
من جهته اعتبر القيادي بالوطني د.إسماعيل الحاج موسي أن الصراعات الداخلية المتعلقة بالأحزاب المشاركة في الحوار بجانب ترقب الحكومة عن ما ستسفر عنه الأحداث المتعلقة برفع العقوبات الأمريكية خاصة بعد قرب انقضاء المهلة المحددة كل تلك القضايا كانت مؤشراً صَلْباًً، لإرجاء إعلان حكومة الوفاق الوطني عن مواعيدها المحددة وفقا للمخرجات ، الى أيام قلائل قادمات مؤكداً أن الإرهاصات التي سبقت إعلان الحكومة في مضمار تعديل الدستور لاستحداث منصب رئيس الوزراء ، بجانب فصل النائب العام عن من شأنها أن تمهد الطريق للاعلان عن حكومة قومية رشيقة ، تعبر عن كافة القوي السياسية المشاركة ، وأكد أن استعجال المؤتمر الشعبي في إعلان قائمة مرشحيه والجدل الذي أثارته بالساحة ، ساعد على إرجاء الحكومة المقبلة فضلاً عن الاشكاليات التي أحدثتها المجموعات السياسية غير المنضوية تحت لواء الأحزاب ووصفها بالفرملة التي عطلت الإعلان الإفصاح عن الحكومة .
غياب المعايير
أما القيادي بالاتحادي الأصل يحي مكوار فأكد أن الصرعات الخاصة بالأحزاب ، والتي يشاع بأنها وراء التأجيل هي ذات الصراعات التي تدور رحاها داخل المؤتمر الوطني ، لكنها بشكل غير معلن وزاد بالقول :إن كل الأزمات التي تعرضت إليها هذه الأحزاب هي ذاتها التي يتعرض لها الوطني في الوقت الحاليً ، وتابع أن صراع الأجنحة وتنافس مراكز القوى بالوطني تعد المسببات الرئيسية لإرجاء إعلان الحكومة وأردف مكوار ل(آخر لحظة) أن غياب المعايير السياسية الواضحة ، في كيفية اقتسام السلطة وتداولها بين الأحزاب الكثيرة مع ضيق المواعين المطروحة خلقت هذه الجدلية ، المتمثلة في الربكة السياسية للدولة في عدم تمكنها من الوصول الى الطريقة المثلى، حول كيفية قسمة السلطة والثروة المحدودة الى الأيادي الكثيرة الممدودة التي شاركت في الحوار الوطني.
صراع المصالح
فيما اعتبر نائب رئيس حزب الأمة القومي اللواء معاش فضل الله برمة ناصر أن تأخير إعلان الحكومة يعد أمر طبيعي متوقعاً حدوثه مرجعاً الأسباب الى أن الاحزاب التي التفت حول الحوار لم تكن تربطها مبادئ واضحة او منهجية فكرية معلومة ، غير المغانم والمصالح وأكد أن الصراع حول قسمة المصالح و المحاصصة بين أحزاب الحوار هو وراء التأخير وذكـر : المحاصصة التي تدور بين مائة حزب من شأنها أن تعطل إعلان الحكومة مستبعداً في ذات الوقت تأخيرها بسبب إرغام حزبه للحاق بالحوار.
نبض الشارع
ومن جهة أخرى أجرت آخر لحظة جولة استطلاعية في الشارع العام والتقت بعدد من المواطنيين واستفسرتهم عن مايرجونه من الحكومة الجديدة .
المواطن محمد على خوجلي ذكــر «كان حكومة جديدة وكان قديمة الأمر واحد فالنظام في نظام رئاسي والوزراء ديل موظفين» عند رئيس الجمهورية ولايوجد رئيس وزراء ولامجلس وطني يستطيع أن يحاسب الوزراء ، وحسب التعديلات الدستورية التي اجيزت أخيراً يستطيع الرئيس أن يحل المجالس التشريعية كلها ،وحول تأخير إعلان تشكيل الحكومة وهذه بحسب محمد بسبب صراعات الأحزاب والمحاصصة حول السلطة ،لأنها بالتعيين و»ساهلة ماخسرانيين فيها حاجة لازم يتصارعوا حولها « وحول ما الذي ستقدمه الحكومة الجديدة أجاب باختصار (مامتوقعين منها ولاحاجة ).
لاهيمنة
اما المواطن الطيب محمد الطيب فقال : إن الحكومة الجديدة تباشيرها خير لانها حكومة تمثل كل ألوان الطيف السياسي وموقفهم موحد وليس هناك هيمنة لحزب واحد في الساحة السياسية.
( الواحد يتمنى ان يرى بلده في وضع أفضل وفي حالة استقرار) هذا ماقاله المواطن أسامة محمد عبد العزيز لكن الخوف أن يدخل الناس في مهاترات ويبحثوا عن المناصب والسلطة وينسوا قضايا المواطنيين وأتمنى أن تساعد الحكومة الجديدة في تحسن الأوضاع حتى تعود الكوادر التي هاجرت واستفادت من خبرتها دول أخرى.
صرف بذخي
المواطن حذيفة على تحدث غاضباً ( لن نستفيد من الحكومة التي سوف يتم الإعلان عنها وذلك لأن كل وزير حايكون داير ليه عربيتين ومرتب وبدل وحوافز وهذا كله على حساب الشعب) وأشار الى أن المواطن يحتاج الى تخفيف أعباء المعيشة ، والصحة والتعليم هل تستطيع هذه الحكومة أن توفرها له .
أما المواطنة (م) وتعمل بائعة شاى فقالت للصحيفة : لو شكلوا حكومة جديدة أو لم يشكلوها لن تفيدنا كمواطنيين في شئ مافي زول يشكروا ونحن ارتضينا أن نعمل بعرق جبيننا وأن نجلس تحت حر الشمس ورغما عن كده مابخلونا ونفوض أمرنا الى الله .
صراع كراسي
فيما ذكــر المواطن سليمان آدم الواقع شئ وتشكيل الحكومة شيئ وفي اعتقادي أن الحكومة الجديدة لن تأتي بجديد ، ونحن كمواطنيين عايزين حكومة تخدم المواطنيين وتسخر امكانياتها من أجلنا ولانريد صراعاً من أجل الكراسي والسلطة وتـابع عايزين حكومة تقدمنا لقدام ماترجعنا لوراء وأن تكون وطنية .
تفاؤل
أما المواطن عصام محمد حمد النيل فقال باستياء : باختصار شديد مافي جديد ولن تكون كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يرغب المواطن …بينما يتوقع المواطن هيثم عبدالله عيسى تأخرإعلان الحكومة إلى الخلافات التي تدور في الأحزاب ووصف الخطوة بالتشويش وذلك من أجل افشال الحوار الوطني ، وبدأ هيثم متفائلاً بالحكومة الجديدة وذكـر : إن المواطن سيستفيد منها كثيراً باعتبار أن هناك مشاركة واسعة من الأحزاب وهذا فيه مصلحة للمواطن ، لأنها ستسعى لخدمة المواطن وعلى العكس تماماً عندما يكون حزب واحد مستفرد بالسلطة وسيستطيع البرلمان أن يحاسب الوزراء .
غلاء المعيشة
أما أحمد إسحق حامد فيرى أن المطلوب من الحكومة الجديدة أن تنظر في قضايا المواطنيين خاصة تخفيف أعباء المعبشة التي ظل المواطن يعاني منها ، وذكـر :إن الفقر تفشى بصورة كبيرة والناس ماقادرة تاكل ، ونحنا كمواطنيين ماعندنا شغلة في من يحكم كل مايهمنا خدمة المواطن ، ويخففوا لينا الغلاء في الأسواق والمواصلات أصبحت لاتطاق والتعريفة وصلت لعشرة جنيهات في بعض الخطوط ونطالب بتحديد الأسعار وعايزين حكومة تحذو حذو الرئيس الراحل جعفر نميري ولما تقول بيان هام بكون بيان هام يصب في مصلحة المواطنيين.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس