سرايا بوست / مايا مرسي تشارك في تدشين وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمنيا
سرايا بوست / مايا مرسي تشارك في تدشين وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمنيا

كتبت- أمل غريب

شاركت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، اليوم الثلاثاء، في تدشين وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعه المنيا، بحضور الدكتور جمال الدين علي أبوالمجد، رئيس جامعة المنيا، المستشارة أمل عمار، عضوة المجلس، الدكتور حسن سند، رئيس الوحدة وعضو اللجنة التشريعية بالمجلس، والدكتورة نهاد أبو القمصان، رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، وذلك في إطار زيارة وفد من المجلس إلى المحافظة .

و أشادت الدكتورة مايا مرسي، بجهود الدكتور جمال الدين علي أبوالمجد، رئيس جامعة المنيا، لرؤيته ودعمه الشديد لتدشين الوحدة، موضحة أن إنشاء تلك الوحدة لا يستهدف النهوض بمحافظة المنيا فحسب، ولكن بمصر بأكملها من خلال خفض معدلات العنف ضد المرأة، مؤكدة أن جامعه المنيا عبر هذه الوحدة تعمل على خلق أجيال جديدة على قدر عالي من الوعي بأهمية مناهضة العنف ضد المرأة، مشيرة أن الاعتراف بوجود تلك المشكلة في المجتمع، يساهم في التصدي لها بنسبة تتعدى ٧٥% .

و طالبت رئيسة المجلس، الدكتور جمال الدين علي أبو المجد، بتنظيم قوافل توعية داخل وخارج الجامعة، للتعريف بالعنف ضد المرأة والقوانين المطروحة للتعديل خلال الفترة المقبلة، كما عبرت عن شكرها وامتنانها للدكتور حسن سند، رئيس وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالجامعة، وعضو اللجنة التشريعية بالمجلس، وعميد كلية الحقوق بجامعه المنيا. 

واعربت الدكتورة مايا مرسي، عن سعادتها بمشاركة الشباب في تدشين الوحدة، مؤكدة أنهم النواة لخلق أجيال جديدة خالية من العنف، مضيفة أن أحد أهم أهداف الوحدة هو التصدي لنسب الطلاق المرتفعة، من خلال التدريب والتوعية بالطرق الصحيحة لاختيار الشريك المناسب، ورفض العنف سواء كان عنف بدني أو لفظي.

فيما أكد الدكتور جمال أبو المجد، رئيس الجامعة، ورئيس مجلس إدارة الوحدة، أن إنشاء الوحدة جاء استجابة لإعلان الرئيس ٢٠١٧ عاما للمرأة المصرية، وذلك للوقوف على المشاكل التي تواجه المرأة المصرية وكيفية علاجها بشكل قانوني، مطالبا كافة الجامعات المصرية أن تحذو حذو جامعتي عين شمس وأسيوط والمنيا، بانشاء تلك الوحدة، معربا عن فخره بأن تكون تلك الوحدة هي ثمار التعاون بين المجلس القومي للمرأة وجامعه المنيا.

كما أكد أبو المجد، أن الجامعة لا تدخر جهدا في خدمة قضايا المرأة والمجتمع، مشيرا أن العنف ضد المرأة ظاهرة منتشرة في أغلب الدول العربية، و زادت حدتها في الأونة الأخيرة خاصة بعد انتشار وسائل التكنولوجيا الحديثة، مشيدا بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة ٢٠١٥ – ٢٠٢٠ التي اطلقها المجلس وتم تشكيل لجان من كل محافظة لمتابعه تنفيذها، مشيرا أن المرأة أصبحت تتبوأ العديد من المناصب في مجال التعليم العالي، حيث أصبحت عميدة ورئيسة قسم و رئيسة جامعه، مضيفا أن الجامعة استضافت أسبوع الفتيات بمشاركة أكثر من ٤٠٠٠ فتاة، قاموا بالعديد من القوافل الطبية للتوعية بقضايا المرأة وحل مشكلاتها.

فيما اشاد الدكتور حسن سند، رئيس الوحدة، بالدعم المباشر من رئيس الجامعة لإنشاء الوحدة، مؤكدا أهمية جهود فرع المجلس للنهوض بأوضاع المرأة بالمحافظة.

كما اشارت الدكتورة نهاد أبو القمصان، رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، أن إنشاء تلك الوحدات داخل الجامعات يستهدف تطوير تشريعات حول الأمن العام في المجتمع خاصة التحرش الجنسي، حيث أنها أصبحت قضية مجتمع بأكمله، تعاني منها الفتيات من مختلف المراحل العمرية، مؤكدة أن هناك عدد كبير من القوانين لمناهضة العنف ضد المرأة ولكن الأهم هو التفعيل والتطبيق، وشددت على أن دور الوحدة الرئيسي يتمثل في رصد حالات العنف ضد المرأة وخلق قناة للتعبير والتوعية والردع.


اقرأ أيضا
«القومي للمرأة»: مصر خالية من الأمية بحلول 2018 - 2019

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات