اليمن الان / تعرف على القادة العرب الذين دعاهم الملك سلمان للقاء ترامب في الرياض
اليمن الان / تعرف على القادة العرب الذين دعاهم الملك سلمان للقاء ترامب في الرياض

بدأ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في توجيه دعوات رسمية لعدد من القادة العرب والمسلمين من أجل حضور القمة العربية الإسلامية الأميركية، التي تستضيفها المملكة.

ومن بين القادة العرب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، حيث تسلم رسالة اليوم من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز , تضمنت دعوة للمشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية على مستوى القادة والتي ستعقد بالعاصمة الريـاض الرياض، بحضور رئيس الأراضي الأمريكية دونالد ترامب.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ وجهت الريـاض دعوة رسمية , الى الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي , وللرئيس العراقي فؤاد معصوم لزيارتها، والمشاركة وتمثيل العراق في لقـاء القمَّة العربيَّة الإسلاميَّة ـ الأميركيَّة المُزمَع عقدها في الرياض الأسبوع الأخير من شهر مايو الجاري..

 وارسلت دعوة رسمية الى  الرئيس المصري عبدالفتاح ورئيس وزراء باكستان نواز شريف، وملك الاردن عبدالله الثاني , وعدد من القادة الذين تشارك دولهم في التحالف العسكري الإسلامي لمكافحة ، الذي أعلنته الريـاض في ديسمبر 2015، ويضم 41 دولة، وتوجد غرفة عملياته المشتركة في الرياض.

وتحتضن الرياض ثلاث قمم أَثناء الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمملكة في 23 مايو الجاري، إذ يعقد معه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قمة ثنائية، تليها قمة تجمع ترامب بقادة دول الخليج العربية، ثم قمة إسلامية - أميركية.

أَفْضُلُ الموضوعات

ويعد ملف التطرف والإرهاب من أَفْضُلُ الملفات التي سوف يتم تناولها أَثناء إِجْتِماع ترامب، مع قادة العالم الإسلامي، وهو ما بَيْنَت وَاِظْهَرْت عنه صحيفة "الولايات المتحدة الأمريكيـه تايمز" مؤكدة أن ترامب سيناقش أَثناء زيارته إلى الريـاض عدة بنود؛ أهمها إيجاد حل طويل الأمد لـ "التطرّف"، واتخاذ إجراءات إضافية لوقف تمويل المنظمات المسلّحة، ومواجهة تأثير إيران وتنظيم الدولة، وزيادة التعاون الأمني بين دول .

وفي غضون ذلك يقَدَّمَ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتعاون مع القيادة الريـاض إلى بناء مستقبل مشرق وعادل للشباب المسلم في بلدانهم"، وتوقّع ترامب نتائج ملموسة من الريـاض في التصدي للأفكار المتطرّفة، بحسب تصريحاته النهائية التي توقع فيها أن تسفر عن نتائج ملموسة من الريـاض في التصدي للأفكار المتطرّفة، من أَثناء إرساء دعائم تحالف جديد ضد التطرّف والإرهاب والعنف.

وبحسب الصحيفة الأميركية؛ فإن زيارة ترامب إلى الريـاض، واللقاء مع قادة العالم الإسلامي هناك، تأتي بعد عدة زيارات قام بها عدد من الزعماء في الدول العربية والإسلامية، أكّدوا خلالها رغبتهم في العمل بشكل أوثق مع الإدارة الجديدة لمحاربة التطرّف.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ستتناول اللقاءات رسم ملامح مرحلة جديدة من أجل مواجهة التطرّف الذي زعزع المنطقة وزرع فيها عدم الاستقرار، بحسب الصحيفة الأميركية.

نهج جديد

ويرى المراقبون أن الزيارة المقرّرة للرئيس الأميركي تأتي تأكيداً للنهج الْحَديثُ للإدارة الأميركية، وطي صفحة الإدارة السابقة برئاسة باراك أوباما، وأيضاً تزايد الاضطرابات في الشرق الأوسط.

وكان الرئيس ترامب قد صـرح من البيت الأبيض عن نيته زيارة الريـاض، في 23 مايو الجاري، وتعتبر هذه الزيارة الأولى تاريخياً لرئيس أميركي إلى دولة عربية أو إسلامية في أول زيارة خارجية له.

وذكـر ترامب من البيت الأبيض: "أفتخر بأن أنقل لكم هذا الإعلان التاريخي والعظيم؛ وهو أن زيارتي الخارجية الأولى كرئيس للولايات المتحدة ستكون للسعودية، ثم إسرائيل، وبعد ذلك روما".

ورَوَى في كلمته قبل الزيارة للشرق الأوسط، أنه ليس من مهمة الولايات المتحدة أن تملي على الآخرين طريقة الحياة التي يجب أن يسلكوها، بل إن الهدف هو بناء ائتلاف من الأصدقاء والشركاء الذين يتقاسمون هدف الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، وتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

اخبار اليمن

المصدر : بو يمن الاخبارية

المصدر : بو يمن الاخبارية