اليمن الان / لماذا لا ينهي التحالف العربي الحرب في صنعـاء؟
اليمن الان / لماذا لا ينهي التحالف العربي الحرب في صنعـاء؟
الساعة 07:12 مساءاً - 2017/05/09 (اليمني اليوم - )
انقضى عامان منذ انطلاق «عاصفة الحزم» في 26 مارس (آذار) 2015 ،لاستعادة الشرعية اليمنية وإسقاط الانقلاب المدعوم إيرانياً، في الوقت الذي تتكبد فيه ميليشيات الحوثي والمخلوع خسائر تتوالى، إلا أن ما تحقق من انتصارات كبيرة للشرعية اليمنية و«التحالف العربي»، يعيد الأسئلة إلى الأذهان: متى تنتهي الحرب؟ وهل التحالف العربي عاجز عن إنهائها فعلاً؟ وفي ظل إحكام سلطة الانقلاب سيطرتها على العاصمة التي تمثل رمزية مهمة وورقة تفاوضية أهم، أيضاً، لا زلنا نتساءل: لماذا بعد عامين من الحرب ما زالت السلطة الانقلابية تُحكم سيطرتها على العاصمة صنعاء، وأجزاء كبيرة من الشمال اليمني وموانئ الساحل الغربي، رغم الحرب والحصار الذي فُرض عليها؟ تدرك ميليشيات الحوثي والمخلوع أن التحالف العربي بقيادة الريـاض، يتجنب تماماً استهداف المدنيين على حساب التعجيل في حسم المعركة، وإعادة إحكام إِسْتِحْواذ الشرعية على كامل الأراضي اليمنية، حيث يستخدم الانقلابيون المدنيين، والأطفال والنساء خصوصاً، دروعاً بشرية لصد أي هجمات جوية أو برية في العاصمة صنعاء وما جاورها. وأكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في وقت سابق الأسبوع الماضي، أن التحالف العربي قادر على إنهاء التمرد في اليمن أَثناء أيام قليلة، لكنه تجنب ذلك بسبب عدد الضحايا الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي سيسقط في أي عملية برية، ليؤكد مقدرة التحالف وسيطرته على أرض المعركة. وتـابع محمد بن سلمان، أَثناء مقابلة تلفزيونية نقلتها وسائل إعلام محلية وعالمية: «إن الوقت في صالح دول التحالف؛ لأنها قوات لديها إمداد على عكس ميليشيات الحوثي التي تراجعت سيطرتها على الأراضي اليمنية أَثناء العامين الماضيين إلى حدود 15 في المائة تقريباً، بعد أن كانت مهيمنة على أغلب اليمن، وإن عملية إعادة الأمل ستستمر وتواصل عملياتها بالوتيرة السابقة، مستفيدة من عامل الوقت الذي أنهك الحوثيين مع انقطاع شبه كامل للإمدادات العسكرية التي كانت تأتيهم من طهران». وبين وأظهـــر محمد بن سلمان مدى الخلافات التي تعصف بالانقلابيين والتوجس الذي يحيط بالعلاقة بينهما، مؤكداً أن «المخلوع علي عبد الله صالح لديه خلاف كبير جدا مع الحوثيين، ونعرف أنه اليوم تحت إِسْتِحْواذ الحوثي وتحت حراسة الحوثي، ولو لم يكن تحت إِسْتِحْواذ حراسة الحوثي سوف يكون موقفه مختلفاً تماماً عن موقفه اليوم بلا شك، اليوم قد يكون مجبرا على كثير من المواقف التي ذكرها». ودأبت ميليشيات الحوثي والمخلوع، منذ اجتياح العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر (أيلول) 2014 والتمدد إلى المناطق الأخرى، على انتهاك القانون الإنساني الدولي من أَثناء سلسلة من جرائم الحرب، أبرزها استهداف المدنيين واتخاذهم دروعاً بشرية، واحتلال المرافق العامة. وكشفت تقارير لمنظمات حقوقية أن الميليشيات المتمردة، أقدمت في مناطق كثيرة من اليمن، على تخزين الأسلحة في مرافق صحية وعامة والجامعات والمدارس ومؤسسات تربوية، واتخاذها مقرات عسكرية لقصف المدنيين والقوات الشرعية. وأقدمت الميليشيات المتمردة على كتـب قواتها في بعض المستشفيات بالمناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتها، وبالإضافة إلى استخدامها لتخزين الأسلحة والذخائر، كتـب الحوثيون وأتباع المخلوع صالح في ملاعب المدارس وباحات الجامعات، المدفعية والدبابات التي تقصف الأحياء السكنية، ما يدفع القوات الشرعية والمقاومة إلى الرد على مصدر النيران بوتيرة بطيئة، حتى لا تقع خسائر إنسانية في صفوف المدنيين. ويحفل سجل الميليشيات، التي حاولت الانقلاب على الشرعية في اليمن قبل أن تتصدى لها القوات الحكومية والمقاومة بدعم من التحالف العربي، بانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب، الأمر الذي يحتم إحالة قادتها إلى العدالة الدولية. وأسفر القصف الذي شنه الحوثيون وأتباع المخلوع على الأحياء السكنية في مدينة أَثناء آخر ثلاثة أشهر من 2015 ،عن مقتل زهاء ألف مدني، بينهم 241 طفلاً، و131 سيدة، وإصابة 7671 آخرين بجروح. مِنْ نَاحِيَة أُخَرِيٍّ، أكد مختصون أن ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية تقوم بالاستعانة بالخبراء مما يسمى «حزب الله» الإرهابي، لعمل وإعداد اللقطات التي تظهر استهداف السيارات التابعة للتحالف من أَثناء الخدع التصويرية المستخدمة في صناعة الأفلام و«الفوتو شوب»؛ لإيهام المواطن اليمني بأن هذه الصور المفبركة والتفجيرات المزيفة هي إنجازات لما تسمى اللجان الشعبية وقوات المخلوع صالح المتحوثة، وعرضها على القنوات التابعة لهم على أنها انتصارات على قوات التحالف. وبين وأظهـــر المراقبون أن الميليشيات تستغل عدم معرفة كثير من المواطنين اليمنيين بهذه التقنية التي تجعل من ألعاب الأطفال والسيارات والدبابات أطقماً تتبع التحالف وتقوم بتفجيرها باستخدام أجهزة الفبركة التصويرية وبرامج الفوتوشوب، بهدف إنعاش الروح المعنوية لميليشياتهم وعصاباتهم المنهارة. *مقال للكاتب عزي مطهري

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم