سرايا بوست / معلومات لا تعرفها وزارة التربية والتعليم عن «عين جالوت»
سرايا بوست / معلومات لا تعرفها وزارة التربية والتعليم عن «عين جالوت»

أثارت واقعة عدم التدقيق في معلومات كتاب الدراسات الاجتماعية للصف الخامس الابتدائي حول موقعة عين جالوت، سخرية أولياء الأمور، حيث  تداول أولياء أمور طلاب الصف الخامس الابتدائي على صفحات موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صباح اليوم الثلاثاء، منشورا يسخرون فيه من منهج الدراسات للصف الخامس الابتدائي، حيث ذكر الكتاب أن موقعة عين جالوت كانت بقيادة كتبغا، في حين أن كتاب التاريخ للصف الثاني الإعدادي جاء بمعلومة على النقيض، فذكر الكتاب أن موقعة عين جالوت كانت بقيادة هولاكو.

وتساءل أولياء الأمور أي معلومة صحيحة؟ مؤكدين أن منهج الدراسات الاجتماعية بداية من الصف الرابع الابتدائي، هو منهج معقد ولا يصلح لأن يدرس لأطفال لم يبلغوا العشر سنوات.

وطلب أولياء الأمور من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بقيادة الدكتور طارق شوقي سرعة العمل على تنقيح هذه المناهج خاصة مناهج الدراسات والرياضيات.

وتوضح «صوت الأمة» لأولياء الأمور والطلاب حقيقة المعلومات الواردة في الكتاب عن موقعة عين جالوت فهي إحدى أبرز المعارك الفاصلة في التاريخ الإسلامي؛ إذ استطاع جيش المماليك بقيادة سيف الدين قطز إلحاق أول هزيمة قاسية بجيش المغول بقيادة كتبغا.

وقعت المعركة بعد انتكاسات مريرة لدول ومدن العالم الإسلامي، حيث سقطت الدولة الخورازمية بيد المغول، ثم تبعها سقوط بغداد بعد حصار دام أيامًا فاستبيحت المدينة وقُتل الخليفة المستعصم بالله فسقطت معه الخلافة العباسية، ثم تبع ذلك سقوط جميع مدن الشام وفلسطين وخضعت لهولاكو.

كانت في تلك الفترة تئِنُّ من الصراعات الداخلية والتي انتهت باعتلاء سيف الدين قطز عرش مصر سنة 657 هـ / 1259 سلطانا لمماليك مصر.

كان لمعركة عين جالوت أثرًا عظيمًا في تغيير موازين القوة بين القوى العظمى المتصارعة في منطقة الشام، وتسببت خسارة المغول في المعركة من تحجيم قوتهم، فلم يستطع القائد المغولي هولاكو الذي كان مستقرًا في تبريز من التفكير بإعادة احتلال الشام مرةً آخرى، وكان أقصى ما فعله ردًا على هزيمة قائده كتبغا هو إرسال حملة انتقامية أغارت على حلب.


موضوعات متعلقة 
من قائد موقعة عين جالوت؟.. ابحث مع وزارة التربية والتعليم (صور)

تعليم القاهرة: لم نتلق أي شكاوي بامتحان مادة العلوم

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات