سرايا بوست / رسائل السيسي من ضفاف الخليج: «سلام- استثمار»
سرايا بوست / رسائل السيسي من ضفاف الخليج: «سلام- استثمار»

كتب - أحمد جودة

حل الرئيس عبد الفتاح ضيفا على ملوك وأمراء دول الخليج، بدأت جولته بالإمارات والكويت وانتهت بالبحرين، وتأتي سلسلة هذه الزيارات لحرص الرئيس على تعزيز التعاون مع دول المنطقة،  للسعودية ولقاءه مع الملك بن سلمان عبد العزيز، العائل السعودي، أواخر أبريل الماضي.

أحد رسائل السيسي من ضفاف الخليج، تأكيده على إلتزام بدعم البحرين، والحفاظ على أمنها، وبسحب ما ذكره المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، فإن الرئيس يشدد الحفاظ علي أمن واستقرار دول الخليج الشقيقة بما يمثل أولوية لمصر.

واعتبر السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن أمن الخليج مرتبط بالأمن القومي المصري،  فهناك قوي كبيرة في المنطقة تتمثل في إسرائيل، مصر، السعودية، في ظل الوقت الذي تسعى ايران، إلى التمدد في العراق، واتصال أرضي من العراق لسوريا، وبالتالي فإن رسالة السيسي، موجهة لإيران حتى لا تخلق الثغرات والانقسامات، وجاءت رسالته في بلد البحرين تمثل فيها الأغلبية الشيعية فيها 60%، لافتا إلى ضرورة التوافق مع طهران حتى إن وجدت نقاط اختلاف كثيرة، وذلك من أجل فرض الاستقرار للمنطقة.

من المقرر أن يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السعودية أواخر الشهر الجاري، لعقد ثلاث قمم، الأولى سعودية يتبعها اجتماع مع قادة مجلس التعاون الخليجي، للتشاور في عدد من القضايا، وكيفية مواجهة إيران، وبدوره طالب الدبلوماسي المصري عدم الانسياق وراء الولايات المتحدة لتصعيد الموقف ضد طهران.

 

وأكد عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن القضية الفلسطينية من أحد أولويات الرئيس السيسي خلال زيارته للخليج، يأتي ذلك تزامنا زيارة ترامب للشرق الأوسط التي تبدأ محطته من السعودية ثم تل أبيت، وتنتهي بالفاتيكان، لافتا إلى أن إسرائيل ستلجأ إلى إفشال المفاوضات من أجل نشر السلام في المنطقة، فهي تبتلع أراضي الضفة الغربية لبناء «الاستيطانات»، مما يتحتم اتخاذ موقف للضغط عليها للتوصل إلى حل للتفاوض.

ويشير إلى أن زيارة الرئيس السيسي للخليج، لبحث عدد من الملفات والأزمات المشتعلة في المنطقة، تتمثل في الأزمة السورية واليمنية، خصوصا أن دول الخليج تلعب دور رئيسي في اليمن علي هامش التحالف العربي، وتأتي الزيارة لتبادل الآراء، خصوصا ما تعانيه اليمن من انقسام في الوقت الراهن، وارتفاع الأصوات لاستقلال الجنوب عن الشمال الذي يتمتع بالاهتمام.

وشملت جولة الرئيس السيسي فتح عدة ملفات تتمثل في العلاقات الثنائية مع الدول، والاستثمارات في مصر ومدي مساهمتهم فيها، لافتا إلى حرص  السيسي في لقاءاته مع رجال الأعمال خاصة في الإمارات والبحرين، وكيفية زيادة الصادرات المصرية، وتنشيط العلاقات في كافة مجالات التعاون، والتشاور حول الأزمة الليبية، وتبادل الآراء في هذا الصدد بما يمس الأمن القومي المصري.

وتابع أن الأزمة السورية، تحتاج إلى توحيد جهود الدول العربية لحل المعاناة، خصوصا أن سوريا تحولت إلى ميدان حرب بالوكالة، فالسعودية تحارب إيران في سوريا، وتستعرض كلا من روسيا والولايات المتحدة قوتها على الأراضي السورية، فجاءت زيارة السيسي من أجل توحيد الرؤى ووجهات النظر.

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات