السودان / الراكوبة / قوي الاجماع : إسقاط النظام خيار وحيد لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة
السودان / الراكوبة / قوي الاجماع : إسقاط النظام خيار وحيد لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة
بيان صحفي
شَدِيد الإجماع الوطني
في إجتماع مشترك بين الهيئة العامة ومجلس رؤساء أحزاب وهيئات شَدِيد الإجماع الوطني ، إلتأم أمس الأحد ، ناقش الإجتماع الورقة المقدمة من الهيئة العامة التي تضمنت المحاور التالية :-
أ .. المحور التنظيمي .
ب .. تطورات الوضع السياسي.
في المحور التنظيمي إتخذ الإجتماع العديد من القرارات لتفعيل الآداء التنظيمي لقوي الإجماع ولجان تيار الإنتفاضة ، علي كافة مستوياتها المركزية والفرعية والقاعدية ، في الأحياء وفي كافة القطاعات ، داخل العاصمة والولايات .
من ناحية أخري قرر الإجتماع توجية نداء لكافة السودانيين بالداخل والخارج من اجل تَدْعِيمُ نشاط الإجماع ماديا ومعنويا من أجل مواجهة تحديات العمل السياسي والإعلامي في المرحلة الْمُقْبِلَةُ.
من ناحية أخري ، وعلي صعيد مناقشة بند تطورات الوضع السياسي داخليا وإقليميا ودوليا توصل الإجتماع بعد تداول مستفيض للخلاصات التالية:-
1.. أكد الإجتماع علي فشل ما يسمي بالحوار الوطني الذي تمخضت مخرجاته بعد ثلاثة أعوام لتفضي الي مجرد محاصصات لا علاقة لها بالمصلحة الوطنية لشعبنا في تحقيق السلام والتحول الديمقراطي والتقدم ، وهو ما أكد علي صحة موقف الإجماع التي رفضت المشاركة في مسرحية الحوار ومنذ البداية .
2.. ناقش الإجتماع المحاور المتعلقة بالحرب والسلام وتفاقم الأزمة الإقتصادية وإنعكاسها علي الواقع المعاشي للمواطنيين ، بالإضافة الي قضية الحريات والتعديلات الدستورية ... الخ من القضايا.
في هذا الجانب أكد الإجتماع بأن النظام مستمر في سياسات الحل الأمني لأزماته ولا يملك علي الجانب الأخر إي إمكانية لتقديم أي معالجة ، الا من أَثناء خلق مزيد من الأزمات التي أرهقت كاهل شعبنا بالحرب والجوع والفقر والإرهاب .
3.. علي صعيد التطورات الإقليمية والدوليه ، بات في حكم المؤكد أن خضوع النظام بقبوله تنفيذ الموجهات الأمريكية إقتصاديا وسياسيا وأمنيا في والمنطقة ، أصبح يشكل خطرا وعائقا نحو تحقيق التطلعات المشروعة لشعبنا ولكافة مصالح الشعوب في المنطقه ، وذلك لتقاطع أهداف الإستراتيجة الأمريكية مع المصالح الوطنية العليا للشعوب الحرة المتطلعة للوحدة والحرية والتقدم .
عليه وموجب تلك المناقشات حول التطورات السياسية توصل الإجتماع للآتي :-
أولا ..
التمسك التام بخط إسقاط النظام كخيار وحيد لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة في الحرية والديمقراطية والسلام والعدالة والوحدة والتقدم .
ثانيا ..
لا حوار مع النظام بشروط أو بدون شروط ، بعد أن تبينت للجميع أهداف النظام الحقيقية من الحوار .
ثالثا ..
العمل علي توسيع جبهة المعارضة علي هدف إسقاط النظام بكافة وسائل العمل السياسي الديمقراطي السلمي ، وذلك بإستيعاب كل القوي الوطنية المؤمنة بهذا الهدف السامي ، علي رأسها شَدِيد الإنتفاضة وتيارات الشباب والنساء والطلاب وكل القوي الوطنية بهذا الخط خارج الإجماع.
رابعا ..
بَيْنَ وَاِظْهَرْ وتعرية أبعاد المخططات الدولية والإقليمية في السودان التي تتكالب لبسط نفوذها وإخضاع دول المنطقة لمصالحها من أَثناء إضعافها وتفتيتها ، وأظهـر وتعرية المؤامرة الأمريكية في المنطقة والسودان ، تلك المؤامرة التي تستند علي خنوع النظام من جهه ، وإخضاع المؤسسات الإقليمية الرسمية وغير الرسمية لخدمة المشروع الأمريكي من جهة أخري ، وهو تآمر قديم علي السودان ، تجلي هذا التآمر علي النظام الديمقراطي قبل 89 مرورا بفصل الجنوب وليس إنتهاءا بالعمل علي إطالة أمد بقاء نظام الإنقاذ الديكتاتوري الفاسد في السلطة لخدمة مصالح الإدارة الأمريكية في السودان .
خامسا ..
دعا الإجتماع كافة المحاميين الوطنيين ، دعم التحالف الديمقراطي للمحاميين في معركة إنتخابات إتحاد المحامين من أجل تحرير الإتحاد من التبعية لنظام الإستبداد والفساد وتمكينة من آداء واجباتة في حماية الحقوق والحريات العامة.
شَدِيد الإجماع الوطني
الخرطوم 8 مايو 2017.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس