سرايا بوست / ألقى بالمسئولية على سابقه.. ونور الدين يتهم حسام المغازى.. البنا يغسل يده من تعطيل «المليون فدان»
سرايا بوست / ألقى بالمسئولية على سابقه.. ونور الدين يتهم حسام المغازى.. البنا يغسل يده من تعطيل «المليون فدان»

أحمد أبو الخير - هناء قنديل

عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، قال إن الوزارة أنهت الإجراءات الخاصة بها، فيما يتعلق بمشروع المليون ونصف المليون فدان، مشيرا إلى أن الوزارة سلمت للشركة المشرفة على المشروع، 500 ألف فدان، لتطرحها فى المزاد.

أضاف الوزير لـ «صوت الأمة»، أن التأخير الذى أثار غضب الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال الفترة الماضية؛ تعود مسئوليته إلى الوزراء السابقين، وأنه ليس للوزارة فى عهده علاقة بذلك.

وأوضح البنا أن المشروع تديره شركة الريف المصرى، التى أنجزت النصف مليون الأول، وأجرت المزاد الخاص بهذه الأرض، ولا توجد مشكلات فى استكمال العمل، خاصة أن وزارة الرى، أكدت توافر الكميات المطلوبة من المياه، بحسب قوله.

وقال: «نحن كمتخصصين أنهينا أعمالنا، وانتهى دورنا». فى نفس السياق كشف مصدر مطلع بالوزارة، أن الوزير كان مشاركا فى كل مراحل مشروع المليون ونصف المليون فدان، وقدم دراسات عن نوع التربة، والتركيب المحصولى، ونوع المياه، والسماد، وطرق الرى، ومساحة الأحواض وتكنولوجيا الزراعة المناسبة، ونسبة الملوحة فى المياه، ونسب الحديد.

وكشف المصدر لـ «صوت الأمة» أن كل التقارير الصادرة عن صلاحية مشروع المليون ونصف المليون فدان، صادرة من مركز البحوث الزراعية، أثناء وجود عبدالمنعم البنا رئيسا له.

من جانبه أكد الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية، بجامعة القاهرة، أن عبدالمنعم البنا وزير الزراعة الحالى، ووزير الرى السابق حسام المغازى، يتحملان فشل مشروع المليون ونصف المليون فدان، إذ أن الأول شغل منصب رئيس مركز البحوث الزراعية، على مدار 6 أعوام، ويعد «مخ الوزارة»، وأهم عناصر اتخاذها للقرارات.

وأضاف: «مشروع المليون ونصف المليون فدان، مسئولية أساسية لمركز البحوث؛ لأنه هو الذى يحدد نوعية التربة، ومياه الرى اللازمة، وغيرها، مما يعنى أنه شريك فى فشل الوزراء السابقين».

ولفت إلى أن حسام المغازى، وزير الرى السابق، ورط فى تصريح غير صحيح، عن اكتشاف 8 مناطق بها تجمعات للمياه الجوفية، تكفى مائة عام على الأقل، دون أن يراعى أن هذا هو العمر الاقتصادى للمشروع، كما أن هذا التصريح يتضارب مع حديث وزير الرى الحالى، عن أن المياه الجوفية المتاحة فى مصر، لا تكفى إلا لزراعة 26%‎ فقط من إجمالى المليون ونصف المليون فدان.

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات