سرايا بوست / أكثر من خمس ترليونات قطعة بلاستيكية تستوطن محيطات الأرض
سرايا بوست / أكثر من خمس ترليونات قطعة بلاستيكية تستوطن محيطات الأرض

محيط من البلاستيك

تعرضت شركة كوكا كولا إلى سيلٍ من الانتقادات لرفضها الكشف عن كمية البلاستيك الذي تنتجه، وأصابت معظم شركات المشروبات الغازية انتقادات لفشلها في الحد من استخدام البلاستيك غير القابل للتدوير، إذ يستهلك الإنسان كمياتٍ كبيرة من البلاستيك، لكن دون إعادة تدويره بالقدر الكافي، ما يخلق مشكلة بيئية، إلا أن دراسة جديدةً أظهرت أن هذه المشكلة أخطر مما نتصور.

عُثر على أكثر من 250 ألف طن؛ أي أكثر من خمس ترليونات قطعة بلاستيكية في المحيطات، ولم تكن هذه القطع طافية على سطح الماء أو على الشواطئ، بالإضافة إلى العثور أيضًا على هذه القطع في أمعاء المخلوقات البحرية التي تعيش حتى عمق 10 كيلومترات، ما يؤكد على ضرورة عدم تجاهل هذا الأثر المدمر للتلوث على المحيطات والتي تعاني أيضًا من ابيضاض المرجان وآثار التغير المناخي.حقوق الصورة: بيكساباي

طريقٌ طويل

إذا كان إصلاح هذه المشكلة صعبًا حاليًا، فإن التخفيف من آثار التلوث المستقبلي سيكون أصعب.

يؤكد كيفن بارتينغتون من الاتحاد البريطاني لمصنعي المشروبات الغازية أن جميع العبوات البلاستيكية قابلة لإعادة التدوير، لذا فإن على المستهلكين المساهمة في رمي هذه العبوات في الأماكن المخصصة لإعادة تدويرها، ونلاحظ باستمرار الحاجة إلى زيادة إعادة التدوير وإنقاص النفايات غير القابلة للتدوير.

لكن إعادة التدوير ليست أمرًا السهل، إذ تحتاج إلى كمية كبيرة من الطاقة، بالإضافة إلى أن مجرد تشجيع الناس على المشاركة في عملية إعادة التدوير لن يؤثر على الآثار البيئة للمواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير، وفوق هذا فإن الشركات الست –التي شملتها الدراسة- استخدمت مجتمعة 6.6% فقط من البلاستيك القابل لإعادة التدوير، وحتى إن استخدم البلاستيك القابل لإعادة التدوير بشكل كامل، فإن المشكلة ستبقى موجودة، ما يؤكد الحاجة إلى حلٍ جديد، وتحث لويز إيدج من منظمة «جرين بيس» على ضرورة إيقاف رمي البلاستيك في البحار، إن أردنا حماية المحيطات وأن على الشركات اتخاذ إجراءاتٍ جذرية فورًا، وإلا فالكارثة قادمة لا محالة.

المصدر : مرصد المستقبل

المصدر : مرصد المستقبل