السودان / الراكوبة / فاجعة.!
السودان / الراكوبة / فاجعة.!
صحيح.. إن توقع الأشياء السيئة وتصورها مهما وَصَلَ واقترب من الحقيقة، يصبح عسيراً استيعابه حينما يتحول إلى واقع تراه العين. أدعوكم إلى سياحة مأساوية داخل أجزاء من تقرير لجنة تحقيق حول نتيجة امتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة في سَنَة 2014م.. التقرير الذي تحصل عليه زميلنا "حسن" والمنشور بالداخل، يعكس باختصار تردي التعليم إجمالاً وليس فقط في الجزيرة.
القصة بدأت، حينما شكك عدد من أولياء أمور طلاب مرحلة الأساس في درجات مادة اللغة الإنجليزية لامتحان الأساس للعام 2014م، وكان هنالك بعض الطلاب في المجلس الأفريقي للتعليم الخاص أحرزوا درجات أدنى، مما دفع بعض أولياء أمورهم للتقدم بشكوى لوزارة التربية والتعليم، ثم تقدم مدير تعليم مدارس الرياض الجزيرة بطلب إلى مدير سَنَة وزارة التربية والتعليم بالولاية في ذلك الوقت بأن عدد 13 من أولياء أمور الطلاب في مدرستي (الميمونة بنت الحارث بنات) و(أبو عبيدة بن الجراح) يشككون في صحة رصد درجات أبنائهم الأمر الذي أدى إلى تشكيك في نتيجة امتحانات الأساس على مستوى الولاية.
تم تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الشكاوى المقدمة وذلك بالقرار رقم 1/2014 بتاريخ 22/ مايو/ 2014م.. والآن، رأى النور تقرير اللجنة ليضعنا أمام الفضيحة التعليمية الكبرى.
توصلت اللجنة إلى أن هنالك تعديلاً واضحاً وغير مبرر، حيث اتضح للجنة من العينات العشوائية لأوراق اللغة الإنجليزية أن عدداً كبيراً من الدرجات المرصودة على أوراق الامتحانات لا تتطابق مع درجات كتيب النتيجة، وبعد التقصي ثبت أن هناك أيادٍ امتدت لتعديل النتيجة بتوجيه من الوزيرة، حيث قام مدير امتحانات مرحلة الأساس بإضافة درجة لعدد (9) تلاميذ من المجلس الأفريقي بنات لمادة اللغة الإنجليزية وفقاً لتوجيه الوزيرة، حتى يتسنى إدخالهم قائمة الشرف.
وفي غضون ذلك فقد أَكَّدَت لجنة التحقيق أن (57) تلميذاً وتلميذة، أحرزوا الدرجة الكاملة (280) خرجوا من المرتبة الأولى والثانية، ولم يظهروا في قائمة الشرف.. هذا عطفاً على تعديل نسبة النجاح العامة في اللغة الإنجليزية من 52.2% إلى 62%.*
هذا الذي تكشّف فقط، وما خُفي أفجع.. والفاجعة أن التلاعب والغش والظلم، تشرف عليه وزيرة التربية شخصياً، بحثاً عن قائمة شرف لمن تريدهم الوزارة في أعلى القائمة، وفي سبيل ذلك يُظلم العشرات من التلميذات والتلاميذ، ويضيع جهد أهلهم.
تقرير الجزيرة، هو تقرير عن حال التعليم في كل .. ويبدو أن ما يروج حول النتائج السنوية، و(الهندسة) الخاصة التي تتعرض لها النتائج، هو حقيقة.. تقرير الجزيرة، ينبغي أن يفتح تحقيقاً وطنياً حول ما وصل إليه التعليم.. والتقرير الفضيحة، يُمكن أن يُقاس به الحال في كل بقاع السودان.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس