سرايا بوست / والله يهدي من يشاء.. إلهامي عجينة بلع لسانه
سرايا بوست / والله يهدي من يشاء.. إلهامي عجينة بلع لسانه

كتب - محمد الشرقاوي

قال النائب إلهامي عجينة، إنه لا يثق في أي فتوى دينية إلا الفتاوى الصادرة من دار الإفتاء، وإنه لا يثق في الفتاوى التي تصدر من «بتوع التوك شو» حسب قوله.

وأضاف «عجينه»، خلال اجتماع اللجنة الدينية بالبرلمان، لمناقشة مشروع قانون دار الإفتاء المقدم من الدكتور أسامة العبد، أن مشروع القانون جيد ومهم، مؤكدا أهمية دار الإفتاء، وقال: «لا يمكن الوثوق بأي فتوى دينية سوى فتوى دار الإفتاء  وقال المفروض ألا يجادل على ما أفتاه  لأنه يمثل قمة الهرم السني وعلى المفتي لا يتبع أي جهة من الجهات سواء أو الأوقاف، فالمفتى مستقل ولا يتبع أحد، ولا يمكن مساءلته». 

التصريحات الأخيرة للنائب البرلماني كشفت عن تطور في خطاباته الإعلامية، لتؤكد أن هناك تنازلات وتغييرات في أفكاره التي كادت تتسبب في خروجه من تحت قبة البرلمان.

تصريح الفتوى ليس الأول، بل سبق لعضو مجلس النواب عن محافظة الدقهلية، قال إن منظمة «هيومان رايتس واتش» تتبنى أفكار اللوبي الصهيوني العالمي، للنيل من الدولة المصرية، وإنها اعتادت الهجوم على بشكل متواصل، وتحاول دائما اتخاذ مبادئ الديمقراطية ستارا ووسيلة للضغط.

وأضاف عجينة، في تصريحات صحفية، أن جزءًا من تمويل يذهب لمنظمات مشبوهة، من أجل الترويج له وأن تكون هناك أذرع إعلامية تدافع عنه، وتهاجم الدول التي تحاربه وتتصدى له.

التطور في تصريحات النائب إلهامي عجينة دفع البعض إلى القول بأن «عجينه بلع لسانه»، بعد تصريحاته المثيرة للجدل وكان أبرزها:


منع البوس بين الرجال

من أشهر تصريحات عجينة هو مطالبته بمنع تبادل القبلات بين الرجال وبعضهم البعض: «أنا أبوس الست بس.. ولكن أبوس الراجل ليه؟»، متابعًا أن تقبيل الرجال لبعضهم يساعد على نقل الفيروسات بينهم.

واستشهد عجينة بتقرير صادر عن جامعة المنصورة، مؤكدا أن 30% من مرضى فيروس «سي» الوبائي، أصيبوا بالعدوى عن طريق القبلات.


احتشام النائبات

ومن التصريحات المثيرة للجدل للنائب أيضا مطالبته بضرورة إصدار رئيس المجلس الدكتور على عبد العال تعليماته للنواب بحضور الجلسات بزي رسمي، وارتداء الكرافتة، وأن تحضر النائبات بزىّ أكثر احتشامًا ويليق ببرلمان مصر.


رجالتنا بتعاني من ضعف جنسي

كما أيد ورحب عجينة في تصريحات صحفية سابقه له ختان الإناث، وكذلك الختان الجائر، قائلا: «إحنا شعب رجالته بتعاني من ضعف جنسي، بدليل إن مصر من أكبر الدول المستهلكة للمنشطات الجنسية التي لا يتناولها إلا الضعيف، وإذا بطلنا نعمل ختان هنحتاج رجالة أقوياء، ونحن لا نمتلك رجالا من هذا النوع».

أسباب الضعف الجنسي

وقال إن سبب انتشار الضعف الجنسي في الآونة الأخيرة، هو تناول «الفراخ البيضة»، واستخدام الهرمونات والمبيدات المسرطنة القادمة من الخارج في زراعة المحاصيل، متهما الحكومة باستيراد المواد المسرطنة للشعب المصري».

كشف العذرية لطالبات الجامعة

طالب عجينة، بتطبيق كشف العذرية على الطالبات داخل الجامعات بشكل دوري، كمقترح منه للقضاء على الزواج العرفي، قائلا: «أي بنت تدخل الجامعة لازم نوقع عليها الكشف الطبي لإثبات أنها آنسة، وكذلك ينبغي أن تقدم كل بنت مستندًا رسميًّا عند تقدمها للجامعة بأنها آنسة، وذلك من أجل القضاء على ظاهرة انتشار الزواج العرفي في مصر».

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات