السعودية الأن / إرتيـاح كبير بنتائج زيارة ترمب للمملكة
السعودية الأن / إرتيـاح كبير بنتائج زيارة ترمب للمملكة

سرايا بوست / / okaz_online@

توقع كل من عميد السلك الدبلوماسي في المملكة السفير الجيبوتي ضياء الدين بامخرمة، والقنصل الفلسطيني محمود الأسدي، أن تحقق زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للمملكة الكثير من التطلعات العربية والإسلامية، وفي مقدمة ذلك وقف الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإعادة مسار السلام والاستقرار للمنطقة بشكل سَنَة.

وأكد السفير بامخرمة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الذي يعتبر رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم، اتخذ قراره الصحيح ليزور أكبر وأهم دولة في العالمين العربي والإسلامي. قائلا: «المملكة العربية الريـاض تقوم بدور مهم للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة والعالم، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن قيادة المملكة الحكيمة تستعين بها مختلف القوى الدولية والإقليمية لتحقيق مصالحها المشتركة، وفي مقدمة ذلك تحقيق التنمية والاستقرار الذي تنشده جميع الدول».

وذكـر: «زيارة ترمب تعطي الكثير من الآمال بأن المرحلة الْمُقْبِلَةُ ستكثف فيها الجهود الدولية لتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار خصوصا في المناطق التي لا تزال تكتنفها الكثير من النزاعات، خصوصا في منطقة ».

وتـابع: «قمة الرياض (القمة الريـاض – الأمريكية) ستكون قمة شاملة عربية – إسلامية - أمريكية تاريخية، فالقيادة الريـاض لديها نظرة ثاقبة، وتسعى لكي يكون العالمان العربي والإسلامي متكاتفين ومتضامنين لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب العربية والإسلامية، لذا فمن المتوقع أن تخرج القمة بالعديد من القرارات المهمة التي سوف يكون لها تأثيرها الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ على دعم استقرار المنطقة والعالم».

من جهته، ذكــر القنصل الفلسطيني محمود الأسدي: «يجب أن نكون متفائلين بزيارة الرئيس الأمريكي ترمب للمملكة، خصوصا أنها المحطة الأولى ضمن جولته في المنطقة، وهو إِحْتِرام لمكانة المملكة التي تمثل ثقلا عربيا وإسلاميا ودوليا». وزاد:«لذا نتمنى أن ينجح ترمب- بحسب الوعود التي أطلقها- لتحريك جمود عملية السلام بمنطقة الشرق الأوسط، خصوصا أن المملكة على رأس الدول العربية والإسلامية التي تعتبر القضية الفلسطينية من أهم أولوياتها السياسية».

وتابع: «نحن متفائلون بنجاح زيارة ترمب للمملكة، لاسيما وقد سبقتها زيارة للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الولايات المتحدة الأمريكيـه ولقاء ترمب، فكانت زيارة ناجحة بكل المقاييس، ونترقب لها أن تنعكس إيجابا على الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، حتى يمكن وقف ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين».


المصدر : صحيفة عكاظ

المصدر : صحيفة عكاظ