توقعات الفلكيين تصدم المصريين بشأن التأهل لكأس العالم 2018
توقعات الفلكيين تصدم المصريين بشأن التأهل لكأس العالم 2018

انتعشت آمال المصريين في وصول منتخبهم الأول لكرة القدم إلى نهائيات كأس العالم بعد نتائج جيدة وضعته في صدارة مجموعته حتى الآن، متفوقًا بذلك على كل من أوغندا وغانا والكونغو، وتبقى له مبارتان حاسمتان مع كل من الكونغو وغانا، ولكن على الرغم من تلك الآمال العريضة جاءت التوقعات الفلكية هادمة لهذا الحلم.

وجاءت تصريحات أحمد شاهين، عضو الاتحاد الأمريكي للفلكيين، صادمة للمصرين إنه رغم تعلقهم بحلم الوصول لكأس العالم والنتائج الجيدة فإن منتخبهم لن يفلح في التأهل لتتحطم الآمال في هذا العام في مشهد متكرر منذ آخر مرة تأهل فيها منتخب الفراعنة في مونديال 1990.

وأكد شاهين في حديثه لأكثر من وسيلة إعلام مصرية إنه توصل إلى توقعاته الفلكية لما سيحدث في لعام 2017، في مختلف المجالات بين سياسية واقتصادية ورياضية، وفيما يتعلق بالمجال الرياضي بمصر، قال إنه كان قد توقع فوز النادي الأهلي بالدوري الممتاز وهذا ما حدث بالفعل، وهو الآن يتوقع أن لا ينجح القومي في الوصول إلى نهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

وأكد أن ما يقوله ليس مجرد رأي شخصي بل توقعات قائمة على الدراسات الفلكية، وأنه كان قد كشف عن هذه التوقعات منذ نهاية العام الماضي، وأنه على الرغم من تمنيه الفوز لمنتخب بلاده والتأهل للنهائيات إلا أنه لا يمكن أن يخدع الجماهير ولابد من مصارحتهم بحقيقة التوقعات الفلكية حتى وإن كانت صادمة للملايين.

ودافع شاهين عن توقعاته الفلكية بأن أداء المنتخب المصري لا يبشر بالتأهل للنهائيات، فعلى الرغم من تصدره لمجموعته إلا أن ما يفصله عن أقرب منافسيه أوغندا نقطتين فقط، وهو الفارق الذي يمكن تعويضه بسهولة في حال أن انتفض فريق الكونغو الذي وصفه بالحصان الأسود ما سيضع الفراعنة في مأزق حقيقي.

وأثارت تصريحات شاهين غضب الإعلامي الرياضي المصري أحمد شوبير الذي انتقد تصريحات شاهين من خلال برنامجه "مع شوبير" المذاع على فضائية "صدى البلد"، وقال ساخرا:

علينا إذًا أن نلجأ لشاهين لأنه يعرف الغيب، ويدعي الألوهية، رغم أنه تنبأ بأكثر من حادث وتبين كذب ادعائه.

وبغض النظر عن التنبؤات والتصريحات المنتقدة لها، يبقى أداء المنتخب المصري وحده ما سيحدد تأهله من عدمه، وسيظل الاعتماد  على توقعات الفلكيين محل جدل بين من يرونها خرافات وأولئك الذين يؤمنون بأنها تستند إلى علم ودراسات دقيقة. 

 

المصدر : وكالات