أخبار عاجلة

اليمن الان / "طاهر وفريدة "قصة حب تكللت بالزواج وكسرت حاجز التمييز العنصري بين "القبائل وذو البشرة السوداء" (صور)

اليمن الان / "طاهر وفريدة "قصة حب تكللت بالزواج وكسرت حاجز التمييز العنصري بين "القبائل وذو البشرة السوداء" (صور)
اليمن الان / "طاهر وفريدة "قصة حب تكللت بالزواج وكسرت حاجز التمييز العنصري بين "القبائل وذو البشرة السوداء" (صور)
الساعة 09:00 مساءاً - 2017/09/14 (اليمني اليوم - متابعات )
لايخفى على الجميع أن ظاهرة التمييز العنصري ضد المهمشين (ذو البشرة السوداء) منتشرة في اليمن بشكل أصبح من الصعب القضاء عليها. إلا أن طاهر عبده احمد (35سَنَة)، من فئة "القبائل"، وفريدة عبده محمد أحمد(22سَنَة)، من فئة "المهمشين"، وهما من منطقة التربة في مديرية الشمايتين داخل محافظة ، قررا تجاوز ظاهرة التمييز العنصري بعد قصة حب أصبحت حديث الجميع في المنطقة. وكشفت مصادر مقربة من العروسين، أن قصة حب طاهر وفريدة استمرت ست أعوام، قبل أن يقررا تتويجها بالزواج، الأحد الماضي. وقالت المصادر إن طاهر وفريدة عانيا كثيراً قبل أن يتخذا قرار الزواج، لأن نظرة التمييز العنصري ضد "المهمشين" (ذوي البشرة السوداء) منتشرة في المجتمع ومن الصعب تجاوزها. من جهته ذكــر شقيق فريدة، عبده محمد أحمد، الذي يعمل إسكافي، أنه رحب بطاهر عندما تقدم لخطبة شقيقته وتعاون معه في تيسير تكاليف الزواج. وأكد أحمد أنه اشترط مبلغ 200ألف ريال يمني مهراً لشقيقته، لكنه عقد قرانهما رغم أن طاهر لم يدفع سوى 25ألف ريال حتى الآن، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه اشترط مبلغ 100ألف ريال يمني مهراً مؤخراً لشقيقته، وهو المهر المتعارف عليه في المنطقة. أما طاهر الذي يحمل شهادة دبلوم حاسوب، وهو عاطل عن العمل في الوقت الحاليً، فقال أنه انتظر فترة طويلة لحظة ارتباطه بحبيبته فريدة، مؤكداً أنه تقدم لخطبتها قبل ستة أشهر. وأشار العريس طاهر إلى أنه لايهتم لما سيقوله الأهل والناس من حوله عنه، مضيفاً أنه يشعر بالسعادة لأنه تزوج بحبيبته فريدة. وأظهـر طاهر عن الصعوبات التي واجهها عندما قرر الزواج من فريدة، حيث لم تتوقف عند نظرة المجتمع وحديث الناس عنه، بل أن أربعة أمناء شرعيين رفضوا ترسيم زواجهما رغم توفر كل الشروط الشرعية المتمثلة بولي الأمر والشاهدين والإيجاب والقبول. من جهتها قالت فريدة محمد أحمد، والتي كانت تعيش مع شقيقها بعد وفاة والدها، أنها رفضت الكثير ممن تقدموا لخطبتها لأنها تحب طاهر، مؤكدة "قلبي رفض كل الخطاب واستقر على طاهر". وأضافت العروس فريدة أنها أحبت طاهر لأنه عاملها باحترام كبير ولم ينتقص منها، حتى أنه منعها من التسول كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تفعل النساء المهمشات. وأكدت أن طاهر يمتلك أخلاق نبيلة وكان يوفر لها احتياجاتها الضرورية، مشيرة إلى أنها واثقة أن طاهر لن يتخلى عنها لأنه يحبها كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنها أيضاً تحبه. وأضافت أن أهل طاهر اتهموه بالجنون عندما قرر الزواج بها، لكنه تجاهل كلام الجميع من حوله وكسر حاجز الخوف والتهميش وتزوج بها، مؤكدة أنها ستعيش معه في أي مكان وفي أي ظرف. وتعد قصة حب طاهر وفريدة من القصص النادرة في المجتمع اليمني، إلا أنها تثبت أن القضاء على التمييز العنصري في اليمن ممكناً وليس كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يتصور الكثيرون.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاهد بالفيديو مسئول يمني عادي وموكب ضخم من المسلحين المرافق له يثير غضب الشارع اليمني

معلومات الكاتب

أخدت العلم وطلبه منذ صغري بعناية - متخصص فى نقل اخبار اليمن