أخبار عاجلة

اليمن الان / الشرعية تلتقط "شيفرة سرية" من عبدالملك الحوثي الى مقاتليه لتحديد مصير "صالح".. وتستعد للحسم!

اليمن الان / الشرعية تلتقط "شيفرة سرية" من عبدالملك الحوثي الى مقاتليه لتحديد مصير "صالح".. وتستعد للحسم!
اليمن الان / الشرعية تلتقط "شيفرة سرية" من عبدالملك الحوثي الى مقاتليه لتحديد مصير "صالح".. وتستعد للحسم!
الساعة 08:00 مساءاً - 2017/09/14 (اليمني اليوم - متابعات )
بَيْنَت وَاِظْهَرْت صحيفة الجيش اليمني "سبتمبر نت" عن "شيفرة سرية" بعث بها زعيم التمرد الحوثي، عبدالملك الحوثي، الى مقاتليه في أحد خطاباته الشهيرة، لتحديد الطريقة الأنسب للتعامل مع صالح. ونقلت الصحيفة عن مصادر وثيقة الاطلاع معلومات تفيد ان مليشيا الحوثي اقرت في اجتماعات متتالية أَثناء الايام السَّابِقَةُ للصف القيادي الاول لها سحب كافة الاوراق التي يمكن ان يستخدمها المخلوع صالح للانقلاب عليهم. المصادر أوْرَدَت ان قادة المليشيا التي اطلقت علي اجتماعاتها اسم “تحديد المصير” اقرت خيارات استمرار المواجهة العسكرية مع الشرعية، على اعتبار ان خيارا اخر في ما يزعمون من قضية لن يؤدي الا الى مصير واحد وهو سقوط “رؤوسهم جميعا”، ونقل عبد الملك الحوثي في خطابه قبل الاخير شفرة قرار القتال حتى الموت بقوله ” مستعدون لتضحية حتى اخر راس ،وراس عبد الملك بدر الدين الحوثي حاضر تقديمه …” لتعبئة وحشد انصاره الى الجبهات والتخلص من كل من اطلقوا علهم “الخونة والمرتزقة” من المقاتلين الموالين لصالح، والذي يبدو انه لن يفهم هذا القرار الا في اللحظة الاخيرة لنهايته . وما نقتله المصادر اكده بيان صادر عن ما يعرف بالمجلس السياسي للمليشيا الحوثية يوم الثلاثاء والذي ذكــر موجها الخطاب لحليفه المخلوع صالح “المرحلة لا تحتمل المخاتلة ولا المزايدة تحت عناوين مختلفة مثل المرتبات فذلك هو الانزلاق بعينه في مخطط “العدو” وأجندته ومن المؤسف تقمص البعض دور المعارضة في مرحلة تقتضي التضحية وضبط النفس ومحاسبة مثيري الفتن وأن يتبع القول العمل” عملية انتحار ويرى خبراء ومحللون سياسيون من أَثناء تتبعهم لمسار الاحداث في الفترة الاخيرة ان مليشيا الحوثي الانقلابية تدرك تماما انها على طريق فقدان سلطة الامر الواقع التي فرضتها منذ الـ21من سبتمبر2014، يخالجه شعور كبير لدى المليشيا بمصير مجهول بات يسيطر على اغلب قيادة الحركة البارزين فيها، خصوصا بعد تصاعد حدة الصراع مع حليفها علي صالح. من هذا المنطلق بعد ان وجدت المليشيا نفسها محاطة بأكثر من جبهة، جبهة الشرعية التي انهكت فيها وكبدتها خسائر كبيرة طيلة السنتين الماضيتين، والجبهة الجديدة التي فتحتها مع علي صالح والمرشحة للانفجار ستذهب بخياراتها العسكرية في المواجهة الى نهايتها المحتومة في اشبه ما يكون بعملية انتحار. يقول المراقبون والخبراء ان ما يجعل الانقلابيين مصممين على خيارات الحل العسكري هو افتقارهم بالمطلق لرؤى وطنية لحل الازمة اليمنية التي كانوا سببا جوهريا فيها، وان جل ما يبحثون عنه هو عملية تنقذهم وبنفس الوقت تشرعن لما مارسوه من انقلاب وحرب أَثناء السنتين الماضيين وهذا ما يستحيل حدوثه. ويؤكدون انه اضافة الى ما سبق عدم امتلاك المليشيا الانقلابية لأي مشروع وطني وهو الامر الذي يفسره عدم امتلاكها لحاضنة شعبية وطنية على امتداد البلاد سوى بعض الولاءات التي تستند على ابعاد مذهبية وطائفية، وحتى الانقسامات متعمقة ومتجذرة في حاضنة الانقلاب الجيوسياسية. وبحسب المراقبون فإن المليشيا ترى وعن ادراك انه لا خيار امامها الى المضي بالمواجهة العسكرية حتى نهايتها، الامر الذي يظهر معه الجديـد عن أي حل سياسي، مع الطرف الانقلابي ضربا من العبث. الشرعية تنتصر وهذا ما ادركته الحكومة الشرعية حيث اكد رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي انهم والتحالف العربي باتو يدركون أن الحل العسكري هو الكفيل بدحر الانقلابيين وإرغامهم على القبول بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية. وذكـر الرئيس هادي في مقابلة له مع صحيفة “القدس” اللندنية “نحن والتحالف متفقون على أن الحل لن يكون إلا عسكرياً لاستعادة الحديدة وغيرها من المدن، لأن الحوثي وعلي عبدالله صالح لن يفوا بأي التزام يجردهم من السلاح الذي سيطروا عليه ما لم يكن هناك ضغط عسكري”. واوضح في حواره ان الإدارة الأمريكية تريد ضرب المصالح الإيرانية في اليمن عن طريق دعم الحل العسكري. وذكـر “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ذكــر لي “نحن وأنتم متفقون على مكافحة القاعدة وداعش والحوثي وإيران”. وشدد الرئيس هادي على دعم رئيس هيئة الأركان اللواء طاهر العقيلي، وذكـر “سوف يكون له دور في تحريك الجبهات، وخاصة الجوف وصولاً إلى عمران وهو قادم من الميدان”. وهذا ما ذهب اليه نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن في كلمة له اثناء ترأسه اجتماعا للسلطة المحلية في مارب اليوم الثلاثاء حيث ذكــر أن نقض المواثيق والعهود باتت سمة أساسية وملازمة للانقلابيين الحوثيين منذ أن بدأت مسيرتهم السوداء وبهذه الطريقة فقط كانوا يحققون تقدمهم الميداني وليس بقوتهم العسكرية التي عجزت حتى عن دخول قرية دماج ووصل الحوثيون خلالها لدرجة أن يطلبوا الوساطة من كل جهة. وذكـر أن من سمحوا للحوثي بالمرور من أَثناء ما كانوا يطلقون عليه حينها “الخط الأسود”، – في اشارة منه للمخلوع صالح -يستعد الحوثي اليوم لرد المعروف لهم بالتصفية والإقصاء ونكران الجميل كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ هو عهده وكما هي سوابقه التاريخية. وأكد نائب رئيس الجمهورية أَثناء كلمته إلى أن الشرعية تقاتل لأجل اليمن ولأجل استعادة النظام والقانون وأن المعركة الحالية معركة دفاع وليست معركة اعتباطية أو عبثية كتلك التي يخوضها الحوثي بهدف إرساء حكم مرفوض. يأتي هذا في وقت تفيد فيه المعلومات ان الشرعية مدعومة من قوات التحالف العربي تجري ترتيبات واستعدادات كبيرة لخوض معركة التحرير الكبرى التي سوف يكون هدفها الرئيس العاصمة ، بعد ان يأس اليمنيون ومعهم المجتمع الدولي من خيارات الحل السلمي الذي يعيقه الطرف الانقلابي في اكثر من جولة مشاورات. في الوقت ذاته يكثف رئيس هيئة الاركان اللواء طاهر العقيلي من تحركاته الميدانية منذ عودته الى مارب وزياراته جبهات القتال واطلاعه عن كثب على الاستعدادات القتالية لقوات الجيش الوطني في مارب والجوف وصنعاء. وذكـر امس الاثنين اثناء زيارته لمحور الجوف “اتينا من ميدان المعركة لنكون في الميدان وستعرف المليشيا الانقلابية ما سنفعله لا ما سنقوله، مؤكدا على دعم جميع المناطق العسكرية بما يكفل لها القيام بالمهام دون أي صعوبات

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوزير صالح سميع يفاجئ الجميع ويقول احفظوا عني هذا الأمر الهام بخصوص الحديدة والايام بيننا ؟
التالى لماذا رفض رئيس الوزراء استقبال طائرة اليمنية الجديدة في مطار عدن

معلومات الكاتب