أخبار عاجلة

السودان / الراكوبة / بالصورة .. ناعم بولندي: سجنوني وحلقوا رأسي بسبب أنوثتي!

السودان / الراكوبة / بالصورة .. ناعم بولندي: سجنوني وحلقوا رأسي بسبب أنوثتي!
السودان / الراكوبة / بالصورة .. ناعم بولندي: سجنوني وحلقوا رأسي بسبب أنوثتي!
بَيْنَت وَاِظْهَرْت صحيفة الراي الكويتية عن قضية شاب اكتسب شهرته حول العالم بتشبهه بالنساء وقام بالنشر صوره وأخباره من أَثناء إِتْمام «انستغرام» وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت الصحيفة الكويتية إنه البولندي المراهق الذي يحمل الاسم المستعار كينغ لوكسي، زعم أنه قد ألقي القبض عليه أَثناء زيارة قصيرة إلى الكويت وأنه جرى احتجازه لمدة أسبوعين «لمجرد أن مظهري يبدو أنثوياً» على حد قوله! .
لوكسي، البالغ من العمر 19 عاماً، ذكــر إنه كان في زيارة عابرة إلى الكويت قبل أسابيع قليلة عندما أُلقي القبض عليه في مجمع تجاري، حيث كان قدر رتّب مع عدد من أصدقائه كي يتقابلوا هناك.
ونقل موقع إلكتروني غربي متخصص في شؤون المثليين عن لوكسي، قوله: «بينما كنت أتمشى في منطقة المطاعم في المجمع، استوقفني ضابط شرطة تابع لإدارة الأدلة الجنائية واستنكر شكل ملابسي وملامح وجهي الأنثوية».
وتـابع: «بعد ذلك، جاء 6 رجال شرطة وألقوا القبض عليّ ثم اصطحبوني إلى فندقي لأجمع متعلقاتي الشخصية التي كانت في غرفتي… ثم وضعوا يديّ في القيود واتصل أحدهم بمخفر وأبلغهم بأنه سيجلب إليهم مثلياً جديداً ليصنعوا منه رجلاً».
وذكـر «الناعم» البولندي إنهم حلقوا شعر رأسه تماماً في المخفر، ثم استمر احتجازه هناك لمدة أسبوعين متتاليين على الرغم من أنه كان من المفترض قانوناً ألا يستمر احتجازه في المخفر أكثر من 4 أيام.
وتابع قائلاً: «فتشوا محتويات هاتفي النقال في المخفر وصادروه أَثناء فترة الاحتجاز بعد أن تأكدوا من خلالها أنني أتمتع بشهرة واسعة النطاق في منطقة ».
و ذكــر لوكسي إن السلطات الأمنية الكويتية أطلقت سراحه في نهاية المطاف، لكنها قررت منعه بشكل دائم من دخول الكويت.

المصدر : سودارس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار الاقتصاد السوداني - شعبة المصدرين: البنك المركزي مسؤول عن فقدان 80% من إنتاج الذهب
التالى اخبار السودان اليوم الاثنين 12/11/2018 - معتز: القيادة العليا للدولة قررنا عدم النظر لأي منح او معونات خارجية لمعالجة الأزمة الافتصادية الراهنة

معلومات الكاتب