أخبار عاجلة

سرايا بوست / «إيران».. الداعمة للإرهاب بزيادة

سرايا بوست / «إيران».. الداعمة للإرهاب بزيادة
سرايا بوست / «إيران».. الداعمة للإرهاب بزيادة

محمد الشرقاوي

«قلب إيران على داعش».. بات من المؤكد للجميع حقيقة الدعم الإيراني للجماعات الإرهابية خاصة تنظيم داعش الإرهابية، بعد المناشدات الدولية لطهران لمنع استهداف قافلة الدواعش القادمة من لبنان إلى سوريا.

 

أمس الخميس، أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة داعش في سوريا والعراق الكولونيل رايان ديلون مقتل 40 عنصرًا من تنظيم داعش، وتدمير 40 شاحنة، وتنفيذ 29 غارة جوية ضد التنظيم الإرهابي خلال أسبوع في محافظة دير الزور السورية.

 

وزارة الخارجية الإيرانية، رفضت مسبقًا تلك الضربات، وهاجمت الولايات الأمريكية بسبب ما وصفته بـ«محاصرة» قافلة لعناصر تنظيم «داعش» وأسرهم في سوريا، التي كان من المقرر أن تنتقل من المنطقة الحدودية السورية- اللبنانية إلى شرق سوريا مقابل الكشف عن مصير جنود لبنانيين اختطفهم داعش، بموجب صفقة مع حزب الله اللبنانية.

 

المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، قال إن الحرب مع داعش تختلف كلياً عن قتل الأبرياء والناس العاديين، وإن محاصرة عدد من النساء والأطفال في الصحراء من قبل الأمريكيين ليست لها أي قيمة عسكرية.

 

تصريحات دولية أكدت الدعم الإيراني للإرهاب، فقد شن رئيس لجنة الهجرة النيابية في البرلمان العراقي رعد الدهلكي، هجومًا حادًا على النظام الإيراني، مؤكدًا دعمه للإرهاب.

 

وطالب الدهلكي في بيان له الأيام الماضية، حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، باستدعاء السفير الإيراني في بغداد لتقديم تفسير عن «منهج إيران الداعم لداعش»، واصفًا موقف طهران تجاه صفقة «داعش- حزب الله» بأنه «استهانة» بتضحيات القوات العراقية.

 

وأكد أن ما تتبناه إيران تجاه اتفاق عرسال إنما هو استهانة بكل التضحيات التي قدمها جنودنا وضربت بعرض الحائط كل قطرة دم هدرت للحفاظ على العراق، مؤكدا أن هذه المواقف والتصريحات أكدت ما كنا ننوه إليه مرارا وتكرارا فاليوم كشف الشعب العراقي من هو والد هذه التنظيمات الإرهابية. وتساءل الدهلكي عن المستشارين الإيرانيين هل كانوا يقدمون الخدمة للقوات العراقية لتدمير داعش، أم أنهم كانوا سببًا بخروجهم آمنين من العراق بعدما دمروه.

 

النظام الإيراني يحاول مرة أخرى تكرار سيناريو تنظيم القاعدة في باكستان وأفغانستان، اليوم أعلن الحرس الثوري الإيراني استعداده لتقديم ما وصفه بأي إسهام لمساعدة مشردي ميانمار، واصفًا دعم المسلمين المظلومين في ميانمار بالمسؤولية التاريخية، في الوقت الذي يمارس فيه الحرس انتهاكات بحث المسلمين السنة في الأحواز العربية.

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس، إن على دول والمنطقة العربية مواجهة النظام الإيراني الذي يدعم التنظيمات والمليشيات الإرهابية، والتصدي له.

 

وأردف ترامب، في مؤتمر مع الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، مؤكدًا أن واشنطن ملتزمة بالأمن والمصالح المشتركة مع الكويت، مشددًا على ضرورة أن تعمل كل الدول على وقف تمويل وتجفيف منابعه.

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سرايا بوست / تحت عنوان «الغزل والنسيج بين الواقع والمأمول».. سعفان يفتتح السبت مؤتمر عمال الغزل الثامن

معلومات الكاتب